تاريخ المايا

نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حالياً لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 26 فبراير 2016
المايا
Maya-Maske.jpg
مجسّم قناع المايا يعكس فترة ما بعد الكلاسيكيّة، معروضة في المتحف الوطني للانثروبولوجيا والتاريخ في ولاية كامبيتشي المكسيك.
المعطيات
النطاق الجغرافي وسط أمريكا
الفترة 2000 ق.م - 1546 م

المايا هي حضارة امتدت في جزء كبير من منطقة وسط أمريكا التي تعرف حاليًا بجواتيمالا، بليز، هندوراس، السلفادور وفي نطاق خمسة ولايات جنوبية في المكسيك مثل: كامبيتشي، تشياباس، كينتانا رو، تاباسكو ويوكاتان. تأسست في البداية خلال فترة ما قبل الكلاسيكية، حوالي 2000 ق.م إلى 250 م، وفقًا للتسلسل الزمني لوسط أمريكا، وصل العديد من مدن المايا إلى أعلى مستوى لها من التطور خلال الفترة الكلاسيكية، تقريبًا في الفترة من 250 م حتى 900 م، وبلغت أوجها عام 700 ق.م، واستمرّت خلال ما بعد الكلاسيكية حتى وصول الغزو الإسباني إلى الأمريكيتين.

وخلال هذا الوقت، كان هناك مئات اللهجات في تلك المنطقة التي اشتق منها في الوقت الحالي حوالي 44 لغة ماياوية مختلفة، كما عرفت حضارة المايا اللغة الكتابية والتطور في مجال الفن، الهندسة المعمارية والرياضيات والفلك في عصر ما قبل كولومبوس.

ينقسم تاريخ حضارة مايا القديمة إلى ثلاث فترات رئيسية، وهي مرحلة ما قبل الكلاسيكية؛ الكلاسيكية؛ وما بعد الكلاسيكية.[1] وقد سبقت تلك الفترات الثلاث بما يُسمى العصر القديم، والذي شهد أول المستوطنات والتطور المبكر في مجال الزراعة.[2] ويرى علماء العصر الحديث أن تلك الفترات تمثل الانقسامات العشوائية للتسلسل الزمني لحضارة المايا، بدلًا من الإشارة للتطور الثقافي وفترات السقوط والتدهور.[3] ويمكن أن يتابين التعريف الدقيق لتواريخ بداية ونهاية حقبة معينة في بعض الأحيان بنسبة تصل لقرن من الزمان.[4]

استمرت مرحلة ما قبل الكلاسيكية، بحد أقصى، منذ 2000 قبل الميلاد حتى 250 بعد الميلاد؛ وتبعتها المرحلة الكلاسيكية والتي استمرت منذ 250 بعد الميلاد حتى 950 بعد الميلاد، ثم بعد ذلك تأتي مرحلة ما بعد الكلاسيكية وتبدأ من 950 بعد الميلاد حتى منتصف القرن السادس عشر،[5] وتنقسم كل فترة إلى عدة فترات أيضًا وهي:

التسلسل الزمني لحضارة المايا[5]
اسم الحقبة تقسيم الحقبة التاريخ
العصر القديم[6] 8000 – 2000 ق.م
عصر ما قبل الكلاسيكية ما قبل الكلاسيكية المبكر 2000 – 1000 ق.م
ما قبل الكلاسيكية الأوسط أوسط مبكر 1000 – 600 ق.م
أوسط متأخر 600 – 350 ق.م
ما قبل الكلاسيكية المتأخر أوله 350 ق.م – 1 ق.م
أوسطه 1 م _ 159 م
نهايته 159 م – 250 م
العصر الكلاسيكي بدايته 250 م – 550 م
أوسطه 550 م – 830 م
نهايته 830 م – 950 م
عصر ما بعد الكلاسيكية بدايته 950 م – 1200 م
نهايته 1200 م – 1539 م
عصر الاتصال الخارجي 1517 – 1697[7]

فترة ما قبل الكلاسيكية (2000 ق.م – 250 م)

البنية الخامسة، مدينة تاكليك أباخ، تم تأسيسها خلال فترة ما قبل الكلاسيكية.

طور شعب المايا حضارتهم الأولى في فترة ما قبل الكلاسيكية.[8] لم يستقر العلماء على وقت محدد لبداية هذه الحقبة من حضارة المايا، فهناك خلاف على بداية ونهاية فاصل هذه الفترة الزمنية، فقد بيًّن التحليل الكربوني أن شعب المايا قطن في كل من كويلو وبليز حوالي 2600 ق.م.[9][10] وإذا تم الاستناد إلى تقويم المايا المُسمى بتقويم العدد الطويل لوسط أمريكا، فإنه يبدأ بتاريخ يعادل 11 أغسطس 3114 ق.م. لكن وجهة النظر المقبولة بشكل أوسع، هي أن أولى مستوطنات المايا نشأت حوالي عام 1800 ق.م في منطقة سوكونوسكو عند ساحل المحيط الهادئ، وعُرفت هذه الفترة باسم بدايات ما قبل الكلاسيكية، حيث تميزت بالمجتمعات المتحضرة وتطورت اللغة واكتسب الشعب الخبرة وبدأوا بصناعة الفخار والتماثيل الصغيرة المصنوعة من الطين المحروق.[11] وقد تم اكتشاف الاحتلال الذي قام به شعب المايا لمنطقة كويو في دولة بليز والذي يعود أصله لعام 2600 ق.م.[12]

تم إنشاء المستوطنات قرابة عام 1800 قبل الميلاد في منطقة سوكونوسكو التي تطل علي ساحل المحيط الهادئ، حيث كانت تُزرع بالفعل المواد الغذائية من النظام الغذائي لشعب المايا، بما في ذلك الذرة والفاصولياء والكوسا والفلفل الحار[13]

تُعرف هذه الفترة بأنها بداية ما قبل الكلاسيكية،[13] واتسمت بالمجتمعات المستقرة وإدخال الصناعات البدائية كصناعة الفخار وأواني الطين.[14]

في خلال الفترة الوسطى من مرحلة ما قبل الكلاسيكية، بدأت شعوب صغيرة بالازدياد مكونة المدن بحلول عام 500 ق.م،[15] واستطاعت هذه المدن أن تُشيد معابد كبيرة مُزينة بأقنعة من الجص والتي تمثل الآلهة الخاصة بهم.[16] كانت مدينة نابكي، الواقعة في منطقة بيتين بجواتيمالا، أول مدينة مُوثقة بشكل جيد في الأراضي المنخفضة للمايا،[17] حيث تم تأريخ البنية الضخمة الخاصة بها عام 750 ق.م.[15] امتلكت مدينة نابكي بالفعل الصروح المعمارية والآثار والممرات المنحوتة والتي اتسمت بها لاحقًا كل المدن في الأراضي المنخفضة للمايا. كانت تلك الأراضي الواقعة في شمال جزيرة يوكاتان مُستعمرة على نطاق واسع خلال منتصف مرحلة ما قبل الكلاسيكية.[17]

في حوالي 400 ق.م، قرب نهاية فترة ما قبل الكلاسيكية الوسطى، تم إنشاء شواهد للملوك السابقون للمايا للاحتفال بإنجازاتهم وإثبات وتأريخ فترة حكمهم.[18]

دفع اكتشاف الجداريات المحفورة في عام 2005 إلى إعادة أصل كتابات المايا لعدة قرون مضت. حدث هذا عن طريق برنامج نصي متطور تم استخدامه في سان بارتولو، بمدينة بيتين في القرن الثالث قبل الميلاد، ويتضح أن المايا قد شاركت في تطور واسع النطاق في مجال الكتابة بمنطقة أمريكا الوسطى في عصر ما قبل الكلاسيكية.[19]

في فترة ما قبل الكلاسيكية المتأخرة، نمت مدينة الميرادور بشكل ضخم لتُغطى حوالي 16 كيلو متر من المساحة[20] بحلول عام 150 قبل الميلاد، كانت الطرق قد مُهِدت وتم إنشاء المذابح في الشوارع،[20] وأصبح المجتمع مُعقد وهرمي بشكل ضخم.

مدينة الميرادور.

تُعتبر مدينة الميرادور واحدة من أوائل العواصم في حضارة المايا.[20] يُعتبر وجود المستنقعات في حوض مدينة الميرادور العامل الرئيسي لجذب السكان الأوائل لهذه المنطقة، كما يتضح في التجمعات غير العادية للمدن الكبيرة من حولهم.[21]

هناك أيضًاً مدينة تيكال، والتي أصبحت فيما بعد واحدة من أهم المدن في فترة حضارة المايا الكلاسيكية عام 350 ميلاديًا، على الرغم من أنها لا تُقارن بمدينة الميرادور.[22]

انهار الازدهار الثقافي لفترة ما قبل الكلاسيكية المتأخرة في القرن الأول، فيما تم هجر العديد من مدن المايا الكبيرة في ذلك الوقت، إلا أن سبب هذا الانهيار بات غير معروف.[16]

مدينة كامينال خويو.

في الأراضي العليا، ظهرت مدينة كامينال خوخو كمركز رئيسي في فترة ما قبل الكلاسيكية المتأخرة، والتي تربط الطرق التجارية بين ساحل المحيط الهادئ مع مسار نهر موتاجوا، كما تم إثبات أن تلك المدينة كانت على اتصال كبير مع مواقع أخرى على طول ساحل المحيط الهادئ.[23]

وقعت مدينة كامينال خوخو على مفترق طرق، كما سيطرت على طرق التجارة من الغرب حتى ساحل الخليج شمالًا، ووصولًا إلى الشمال في الأراضي العليا، وسيطرت أيضًاً على السهل الساحلي للمحيط الهادئ وصولًا لبرزخ تيهوانتيبيك والسلفادور. أتاح كل ذلك لها السيطرة على شبكات توزيع السلع الهامة، مثل اليشم والأحجار البركانية والأحجار القرمزية الكبريتية.[24] ضمن هذا الطريق التجاري الممتد، يظهر كلاً من كامينال خوخو وتاكاليك أباخ كمحاور تجارية أساسية.[25]

كانت مدينة تاكاليك أباخ ومدينة تشوكولا اثنين من أهم المدن في السهل الساحلي للمحيط الهادئ خلال فترة ما قبل الكلاسيكية المتأخرة،[26] كما نمت مدينة كومشين لتصبح مكانًا هامًا في شمال شبه جزيرة يوكاتان خلال تلك الفترة أيضًا.[27] امتد أسلوب المايا القديم في النحت والكتابة ليصل إلى هذه الشبكة بأكملها.[28]

فترة الكلاسيكية (250م – 900م)

يتم تعريف فترة العصر الكلاسيكي إلى حد كبير على أنها الفترة التي ارتفع بها تأسيس الآثار باستخدام التقويم ذي الأعداد الطويلة، حيث الأراضي المنخفضة لشعب المايا.[29] تميزت هذه الفترة بأنها ذروة البناء على نطاق واسع وتميزت بالتمدن أيضًا، وتسجيل النقوش الاثرية، وبرهنت على التنمية الفكرية والفنية الهامة وخاصة في مناطق الأراضي المنخفضة الجنوبية.[29] وقد تم مقارنة المشهد السياسي للفترة الكلاسيكية لحضارة المايا بعصر النهضة في إيطاليا أو باليونان القديمة، مع العديد من المدن والدول المشاركة في شبكة معقدة من التحالفات والعداوات.[30]

التمثال الموجود بمدينة كيريجوا، ويمثل الملك كاك يوباط.[31]

في ذروتها في أواخر العصر الكلاسيكي، توسعت مدينة تيكال وأصبح عدد سكأنها أكثر من 100،000 شخص.[32] كان المنافس الأكبر لمدينة تيكال مدينة كالاكمول، مدينة أخرى ذات سلطة في حوض بيتين.[33]

طور كلا من تيكال وكالاكمول أنظمة واسعة من الحلفاء والتابعين؛ وكانت المدن الصغيرة التي دخلت هذه الشبكات قد اكتسبت هيبة بسبب ارتباطها بمدن من الطراز العالمي في هذا الوقت، وابقوا على علاقات سلمية مع أعضاء آخرين من نفس الشبكة أيضًا.[34]

استغل كلا من تيكال وكالاكمول شبكتهم الواسعة من التحالفات لمحاربة بعضهم البعض. في أوقات مختلفة من العصر الكلاسيكي. كان كلتا القوتان تحققان نصرًا استراتيجيًا على غريمه الأكبر، مما أدى إلى فترات ازدهار وانحطاط مرت بها كل الدول في تلك الفترة.[35]

في عام 629، تم إرسال بالاي تشان كاويل، ابن ملك تيكال كينيتش تيكال مويان يول الثاني، لتأسيس مدينة جديدة على بُعد 120 كيلو مترًا غربًا، في دوس بياراس، بمنطقة بيتيكس باتون. وعلى ما يبدو فقد كانت محاولة متقدمة لتوسيع قوة تيكال بعيدًا عن عيون كالاكمول. وكان عمر الأمير الشاب حينئذ أربعة سنوات فقط.[36]

مع إقامة مملكة جديدة، أعلنت دوس بيلاس انتمائها عن طريق تغيير شعارها واعتماد شعار تيكال كجزء من أراضي تلك المملكة.[37] وعلى مدى العقدين التاليين، قاتلت بولاء مدافعة عن شقيقتها وسيدتها تيكال. قام الملك يوكنوم الثاني والملقب بيوكنوم العظيم، ملك كالاكمول، في عام 648 بمهاجمة وهزيمة دوس بيلاس، وتم أسر بالاي تشان كاويل. وتقريبًا في نفس الوقت، تم اغتيال ملك تيكال. لاحقًا أعاد يوكنوم الثاني تتويج بالاي تشان على عرش دوس بيلاس ولكن كتابع له،[38] في فعل غير عادي للخيانة من قبل شخص يدعي أنه من العائلة الملكية لمملكة تيكال، حيث أنه أصبح لاحقًا حليفًا مخلصًا لكالاكمول العدو اللدود لتيكال.[39]

في جنوب شرق البلاد، كانت كوبان المدينة الأكثر أهمية.[33] تأسست سلالتها في فترة العصر الكلاسيكي عام 426 بواسطة كينيتش ياكس كؤك مو. كان الملك الجديد على علاقات قوية بوسط بيتين وتيوتيهواكان، ومن المرجح أن تيكال هي مسقط راسه.[40] وصلت كوبان لذروتها من التطور الثقافي والفني خلال فترة حكم أوكساكلاخون أوباه كاويل، والذي حكم منذ 695 حتى 738.[41] انتهي عهده بكارثة في أبريل 738، عندما اعتُقل بواسطة تابعه، الملك كاك تشان تيليو يوباط، ملك مدينة كيوريجوا.[42] وتم أخذ الملك المأسور عام 738 إلى كيوريجوا لقطع رأسه في مراسم عامة.[43] من المرجح أن هذا الانقلاب كان مدعومًا من كالاكمول، بهدف إضعاف حليف لمدينة تيكال.[44]

كانتا بالينكو وياكتشيلان المدينتين الأكثر نفوذًا في منطقة أوسوماسينتا.[33] في الأراضي المرتفعة، مدينة كامينال خويو هي واحدة من أعظم المدن في جواتيمالا حوالي 300 م.[45] أما شمالًا كانت مدينة كوبا هي العاصمة الأكثر أهمية.[46]

كالاكموال كانت واحدة من أهم مدن المايا الكلاسيكية.

كانت عواصم ممالك المايا تختلف اختلافًا كبيرًا من حيث الحجم والمساحة، وكانت مرتبطة على ما يبدو بعدد المدن التابعة لها.[47] كانت تحاول كل عاصمة السيطرة على أكثر عدد ممكن من المدن للحصول على كميات أكبر من الجزية في شكل سلع وأيضًا بحثًا عن الأيدي العاملة.[48] وكانت أكثر الأشكال بروزًا فيما يخص الضرائب هي فخار المايا والكاكاو والمنسوجات والريش.[48]

كانت القاعدة الاجتماعية لحضارة المايا القديمة هي شبكة اقتصادية وسياسية واسعة النطاق والتي شملت منطقة المايا بالكامل وكذلك بعض مناطق أمريكا الوسطى.[49]

كانت المنظمات السياسية المهيمنة تقع في الأراضي المنخفضة؛ خلال تلك الفترة، كانت الأراضي المرتفعة الجنوبية والمنخفضة الشمالية ذات دور مهمش فيما يتعلق بالمجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية. بالرغم من أن هذه المراكز، التي تقع بين المركز والمحيط، كانت تُعتبر مراكز تجارية هامة.[50] وتُعد الأهرامات والمعابد والقصور من أهم الاثار البارزة، والتي شيدت في المراكز الخاصة بأكبر مدن المايا القديمة.[51]

في هذا الوقت، انتشر على نطاق واسع استخدام الكتابة الهيروغليفية على الآثار، وترك الكثير من المعلومات بما في ذلك السجلات المؤرخة للسلالات الملكية والتحالفات وغيرها من التفاعلات بين النظم السياسية للمايا.[52]

تُعتبر مسارات النحت على الحجارة المنتشرة في جميع أنحاء ممالك المايا، خلال الفترة الكلاسيكية، واللوحات المنحوتة والمذابح الدائرية المنخفضة من أبرز السمات المميزة لحضارة المايا الكلاسيكية.[53][54] وخلال العصر الكلاسيكي، كانت غالبية ممالك المايا في الأراضي المنخفضة الجنوبية تُقيم النُصب التذكارية في مركزها الاحتفالي.[55]

اقترح عالم النقوش والكتابات ديفيد ستيوارت بأن المايا كانت تُعتبر تلك النُصب كما لو كانت أشجار حجرية، ولكن في وقت لاحق تم تعديل قرأته والتي تعني علم الأحجار.[56]

وفقًا لستيوارت، يُمكن الإشارة إلى تلك المسلات الحجرية على أنها إصدارات لقواعد عمودية الشكل، والتي تقع في مواقع بارزة في مراكز مدن المايا،[57] كما هو مبين في الجداريات القديمة لشعب المايا. ويكمن الهدف الأساسي من إقامة النُصب التذكارية في تمجيد الملك.[58]

شاركت حضارة المايا في التجارة وصولًا إلى مسافات بعيدة، كما امتدت الطرق التجارية الهامة من نهر موتاجوا لمنطقة البحر الكاريبي، ثم شمالًا إلى سواحل جزيرة يوكاتان. امتد طريق تجاري آخر بداية من فيراباز على طول نهر أباثيون حتى الميناء التجاري في كانكوين. ومن هناك، ظهرت طرق أخرى من الشرق وصولًا إلى بليز، ومن الشمال إلى وسط وشمال بيتين، ووصلت التجارة لأبعد من ذلك حتى أنها وصلت إلى خليج المكسيك والساحل الغربي لشبه جزيرة يوكاتان.[59] وتشمل المنتجات التجارية الهامة اليشم والفخار اللين والريش،[60] كما اشتملت أيضًا على حجر السج والملح والكاكاو.[61]

انهيار كلاسيكية المايا

تشيتشن إيتزا، واحدة من أهم مدن المايا في المناطق الشمالية.

خلال القرن التاسع، عانت الأراضي الوسطى لشعب المايا من انهيار سياسي كبير، والتي تمثلت في هجر المدن، نهاية السلالات والأسر الحاكمة وأيضًا تحول النشاط بالكامل للشمال.[62] رافق هذا الانهيار توقف النقوش الأثرية والبناء المعماري حيث تأثروا على نطاق واسع. لا توجد نظرية مقبولة علميا تُفسر هذا الانهيار، ولكن من الممكن أنه حدث نتيجة مجموعة من العوامل، بما في ذلك الحروب الداخلية للمستوطنات وزيادة عدد السكان، مما أدى إلى تدهور بيئي خطير مع الجفاف أيضًا.[63] وفي خلال هذه الفترة، والمعروفة بنهاية الكلاسيكية، تطور النشاط أكثر في المدن الشمالية مثل تشيتشن إيتزا وأوشمال.[62]

ظلت المدن الرئيسية في شمال شبه جزيرة يوكاتان مأهولة بالسكان بعد فترة طويله من توقف مدن الأراضي المنخفضة الجنوبية عن بناء الآثار.[64]

هناك أدلة على تجاوز عدد سكان المايا القدرة الاستيعابية للبيئة، مما أدى إلى استنزاف الموارد الزراعية وتدهور الأراضي وإزالة الغابات والإفراط في صيد الحيوانات الضخمة. ويبدو أن الجفاف الطويل ذو المائتي عامًا وقع في نفس الوقت تقريبًا،[65] كما أن التنظيم الاجتماعي للمايا كان قائمًا على سلطة الطقوس الدينية وليس على التجارة وتوزيع المواد الغذائية.

ويتمحور هذا النموذج بشكل سيء على الاستجابة للتغيرات، فهي تختلف على حسب حرية الملك أو القائد، القائمة في الأساس، على التقليد والعُرف. كانت ردود فعل الحكام الثقافية تتجلى من خلال تكثيف الأنشطة مثل البناء والطقوس الدينية والحروب. وكانت هذه نتائج عكسية ولم تؤدٍ إلا إلى تفاقم مشاكل النظام. في القرنين التاسع والعاشر، أدت تلك المشاكل جميعها إلى انهيار نظام الحكم المستند على السلطة الإلهية للحاكم.[66]

في شمال جزيرة يوكاتان، تم استبدال حكم الفرد المطلق بمجلس للحكم والذي تشكل من نخبة الأنساب والشعوب. أما ممالك يوكاتان الجنوبية وممالك وسط بيتين فقد رفضوا هذا الاستبدال مما أدى إلى تغييرات كارثية وهجرة السكان سريعًا لمدن أخرى.[67]

في غضون بضعة أجيال، ظهرت المساحات الشاسعة في منطقة المايا الوسطى، والتي تم هجرها بالكامل.[68] أثر الانهيار السريع نسبيًا على أجزاء من المنطقة الجنوبية للمايا بما في ذلك جنوب شبه جزيرة يوكاتان، شمال منطقة تشياباس وجواتيمالا ومحيط كوبان في الهندوراس.

تراوح عدد السكان في المدن الكبرى ما بين 50.000 وحتى 120.000 شخصًا وكانت متصلة بشبكات مُكونة من المدن والمواقع التابعة لها. أيضًا تم هجر كلا من العواصم ومراكزها الثانوية في خلال 50 – 100 عام.[69] وفي أواخر القرن الثامن، أصبحت الحرب الداخلية مستوطنة في منطقة بيتبكس، بيتين، مما أدى إلى التخلي عن مملكة دوس بيلاس وأجواتيكا.[70]

واحدة تلو الأخرى، توقفت العديد من المدن الكبيرة الأخرى عن النحت وتم التخلي عن بناء الآثار وكتابة التاريخ؛ تعود الآثار الأخيرة المُسجلة لمملكة بالينكو، بيدراس نيغراس وياكتشيلان إلى ما بين عامي 795 و810. وفي العقود التالية، سقطت كالاكمول ونارانخو وكوبان وتيكال وكاراكول في غياهب النسيان. وكان آخر تاريخ مسجل لحضارة للمايا في مدينة طونينا عام 909. توقف إقامة النُصب التذكارية وتم نقل آخر الآثار إلى القصور الملكية المهجورة. كما تغيرت الطرق التجارية الخاصة بأمريكا الوسطى باستثناء تلك التابعة لمنطقة بيتين.[71]

فترة ما بعد الكلاسيكية (950 م – 1539 م)

امتداد الحضارة الكلاسيكية وما بعد الكلاسيكية للمايا

كانت المدن الكبيرة التي سيطرت عليها مملكة بيتين قد سقطت في الدمار الذي حل بحضارة المايا الكلاسيكية في بداية القرن العاشر.[72] وعلى الرغم من التدهور الهائل، إلا أن المايا ظلت تتمتع بحضور قوي في فترة ما بعد الكلاسيكية وتركز السكان بالقرب من مصادر المياه الدائمة.[73] وعلى خلاف العصور السابقة، فإن المناطق المهجورة في عصر الكلاسيكية لم يتم تعميرها بسرعة في فترة ما بعد الكلاسيكية.[69]

انتقل النشاط بالكامل من الأراضي المنخفضة إلى الشمال والأراضي المرتفعة؛ وقد هذا يكون مرتبطًا بالهجرة ذات الأعداد الهائلة والتي انتقلت إلى الشمال، حيث هاجرت العديد من مجموعات المايا بعد انهيار العصر الكلاسيكي وممالكه.[74]

ظهرت تشيتشن إيتزا كمدينة بارزة في الشمال خلال القرن الثامن، بالتزامن مع الهجرة التي حدثت في الجنوب، مما زاد من النفوذ السياسي والاقتصادي لمناطق الشمال.[69] تحولت تشيتشن إيتزا لأكبر دولة ذات سطوة وقوة عالمية في مدن المايا.[75] ولكن قلت سطوة هذه المدينة وجيرانها في منطقة بوك بشكل كبير في القرن الحادي عشر، وهذا ما قد يُمثل الحلقة الأخيرة من انهيار الفترة الكلاسيكية.

بعد سقوط تشيتشن إيتزا، افتقرت أراضي المايا لوجود القوة المهيمنة حتى ظهور مدينة مايابان في القرن الثاني عشر. ظهرت أيضًا مدن جديدة بالقرب من ساحل البحر الكاريبي ومنطقة الخليج، وتشكلت شبكات تجارية جديدة.[76]

زاكوليو، عاصمة مملكة شعب المام خلال فترة ما بعد الكلاسيكية.[77]

تميزت فترة ما بعد الكلاسيكية بسلسلة من التغييرات والتي ميزت المدن الخاصة بها عن نظيرتها من المدن الأخرى في فترة العصر الكلاسيكي.[78] تم التخلي عن مدينة كامينال خويو العظيمة والموجودة في وادي جواتيمالا بعد فترة من الاحتلال المستمر لما يقرب من ألفي عام.[79] وكانت مدينة كاوماركاخ واحدة من أهم المدن في الأراضي المرتفعة لجواتيمالا في هذا الوقت، والتي تُعرف أيضًا باسم أوتاتلان، عاصمة مملكة الكيتشي العدوانية.[78]

كانت تتم إدارة الحكومات الخاصة بدول المايا، بداية من يوكاتان وحتى الأراضي المرتفعة لجواتيمالا، غالبًا عن طريق مجلس حكم مشترك. ومع ذلك، كان هناك شخص من أعضاء المجلس قادر على التصرف كسلطة عليا والأعضاء الآخرين يعملون كمستشارين لديه.[80]

كانت مايابان واحدة من أهم الدول في خلال فترة ما بعد الكلاسيكية بشمال شبه جزيرة يوكاتان، وتم هجرها حوالي عام 1448، بعد فترة من الاضطراب السياسي الاجتماعي والبيئي وهي نفس الأسباب التي أدت إلى انهيار الفترة الكلاسيكية في المنطقة الجنوبية. وقد أعقب هجر المدينة بفترة من الحرب طويلة الأمد في شبه جزيرة يوكاتان، والتي انتهت قبل فترة وجيزة من الاتصال الخارجي الإسباني عام 1511. وحتى بدون عاصمة إقليمية مهيمنة، ذكر المستكشفين الإسبان الأوائل في كتاباتهم لمدن ساحلية غنية وأسواق مزدهرة.[76]

خلال نهاية عصر ما قبل الكلاسيكية، انقسمت شبه جزيرة يوكاتان إلى مقاطعات ومناطق مستقلة والتي كانت تشاركها نفس الثقافة،[81] ولكن اختلفت من حيث التنظيم الاجتماعي والسياسي الداخلي. بينما كانت كل من كانتا ماني وسوتوتا، اثنين من أهم المقاطعات في هذا الوقت، في حالة عداء متبادل.[82]

في الوقت الذي حدث فيه الاتصال الاسباني، كان هناك العديد من المؤسسات السياسية في شمال شبه جزيرة يوكاتان ومن ضمنهم ماني، سيبيتش، تشاكان، آهكين تشيل، كوبول، تشيكين تشيل، إيكاب، أوايميل، تشيتومال، كوتشواه، تاسيس، أوكابا، سوتوتا، تشانبوتون (تشامبوتون الحديثة) وأكالان.[83]

أيضًا كان هناك سلسلة كبيرة من المؤسسات السياسية وبعض المجموعات، التي استوطنت الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة في كوينكا بمنطقة بيتين وبليز والمناطق المجاورة لهم،[84] وكان من بين هذه المجموعات كيخاتشي وإيتزا وكووخو ويالاين وتشيناميتا وأيضًا إيكايتشي.[85] كان لمدينة التشولان التحكم بالأراضي الموجودة على طول روافد نهر أوسوماسينتا، والتي تمتد شرقًا حتى تشياباس وجنوب غرب بيتين.[86].[87].[88]

مايابان، واحدة من أهم المدن خلال فترة ما بعد الكلاسيكية في شمال شبه جزيرة يوكاتان.

عندما كان الغزو الإسباني على وشك الوصول، كانت الأراضي المرتفعة لجواتيمالا تحت سيطرة العديد من دول المايا القوية.[89] في القرون السابقة لوصول الإسبان، كان الكيتشي قد بنوا امبراطورية صغيرة تغطي مرتفعات جواتيمالا الغربية والسهل الساحلي المجاور للمحيط الهادئ. بالرغم من ذلك، في أواخر القرن الخامس عشر، تمرد الكاكيتشيكيل ضد حلفائهم القدامى الكيتشي، وقاموا بتأسيس مملكة جديدة في الجنوب الشرقي، متخذين من مدينة إكسيمتشي عاصمة لهم. وفي العقود السابقة للغزو الإسباني للكاكيتشيكيل فقد كانوا يعملون باستمرار على إضعاف مملكة الكيتشي والقضاء عليها.[90]

استقرت مجموعات أخرى في المرتفعات حول بحيرة أتيتلان مثل تسوتوخيل والمام في المرتفعات الغربية والبوكومام في المرتفعات الشرقية.[91] كما أن الأراضي المرتفعة المركزية لمملكة تشياباس كانت مأهولة بعدد كبير من شعوب المايا،[92] بما في ذلك التسوتسيليز، والذين تفرقوا في مناطق عديدة، والتوخولابال أيضًا.[93][94]

فترة الاتصال الخارجي والغزو الإسباني (1511 م – 1697 م)

عام 1511، غرق المركب الاسباني الكبير في منطقة البحر الكاريبي، ونحو عشرة من الناجين وصلوا الى الشاطئ على ساحل يوكاتان. تم القبض عليهم بواسطة سيد من اسياد المايا، وتم قتل معظمهم ولكن تمكن اثنين منهم في الهروب.

منذ 1517 وحتى 1519، وصلت ثلاث بعثات اسبانية منفصلة الى ساحل يوكاتان بغرض البحث والاستكشاف، وشاركت تلك البعثات في سلسلة من المعارك مع سكان المايا.[95] بعد وقت قصير من البعثات الاستكشافية الأولى للمنطقة بدأ الإسبان بعدة محاولات لإخضاع المايا الذين كانوا يعادون التاج الإسباني وأقاموا المستعمرات في أراضي شبه جزيرة يوكاتان ومرتفعات جواتيمالا. من شأن هذه الحملة التي تسمى "الغزو الإسباني ليوكاتان" أن تكون عملية مطولة وخطرة على الغزاة منذ البداية حيث استغرقت نحو 170 عاما واستعمل فيها عشرات الآلاف من المساعدين الهنود قبل سيطرة إسبانيا التامة على جميع أراضي المايا.

بعد سقوط عاصمة الازتكا، تينوتشتيتلان، في ايدي الاسبان عام 1521، بعث إرنان كورتيس بحملة الى جواتيمالا بقيادة بيدرو دي ألبيرادو مكونة من 180 فارس، 300 جندياُ، 4 مدافع والفا من الجنود الحلفاء من منطقة وسط المكسيك؛[96] والتي وصلت الى سوكونوسكو في عام 1523. سقطت عاصمة الكيتشي، كوماركاخ، امام ألبيرادو عام 1524.[97][98] بعد وقت قليل من ذلك تم دعوة الاسبان لمدينة إكسيمتشي، عاصمة مملكة كاكيتشيكيل التابعة للمايا، كحلفاء لهم.[99] العلاقات الجيدة لم تدم طويلا نظرا للمطالب الاسبانية المُفرطة للذهب كجزية، وتم هجر المدينة بعد بضعة أشهر.[100] أعقب ذلك سقوط زاكوليو، عاصمة مملكة المــام، عام 1525.[101]

فرانسيسكو دي مونتيجو وابنه، فرانسيسكو دي مونتيجو الأصغر، شنوا سلسلة طويلة من الحملات العسكرية ضد المنظمات ذات السلطة الموجودة بشبه جزيرة يوكاتان عام 1527، وأخيرا اكتمل احتلال الجزء الشمالي لشبه جزيرة يوكاتان بالكامل في 1546.[102] وبهذا لم يتبقى سوي ممالك المايا الموجودة في كوينكا بمنطقة بيتين كأخر الممالك المستقلة. في عام 1697، أطلق مارتين دي أورسوا هجوم على العاصمة إيتزا تاياسال والتي كانت أخر مدن المايا المستقلة.[103]

على عكس إمبراطوريتي الأزتك والإنكا لم يكن هناك أي مركز سياسي للمايا، من شأنه عندما يطاح به أن يعجل في نهاية المقاومة الجماعية للشعوب الأصلية. وبدلا من ذلك، احتاجت قوات الغزو إلى إخضاع العديد من الأنظمة السياسية المستقلة الحاكمة للمايا واحدا تلو الآخر، وبقي الكثير منها يقاوم بشراسة. كان دافع معظم الغزاة جني الثروة الكبيرة عن طريق الاستيلاء على موارد المعادن الثمينة كالذهب والفضة؛ ولكن أراضي المايا كانت فقيرة جدا لهذه الموارد. فأصبح ذلك عامل آخر لإحباط التصميم الإسباني للغزو، لأن ما جذبهم هي التقارير التي تقول أن وسط المكسيك أو بيرو غنية بالثروات.

بقاء ثقافة المايا

مَحى الغزو الإسباني عدد كبير من السمات المميزة لحضارة المايا. ومع ذلك، بقي العديد من قري المايا بعيدة عن السلطة الاستعمارية الإسبانية، وتمكن عدد كبير منهم من إدارة شئونهم الخاصة. حافظت مجتمعات وأسر المايا على تقاليد حياتهم اليومية.[104] استمر النظام الغذائي الأساسي لأمريكا الوسطى قائمًا على الذرة والفاصولياء، على الرغم من تحسن الإنتاج الزراعي وتطور الأدوات.

استمر أيضًا وجود الحرف التقليدية مثل الغزل والنسيج والفخار والسلال واستمرت منتجاتها أيضًا. وقد واصلت أسواق المجتمعات وتجارة المواد المحلية العمل حتى بعد فترة طويلة من الغزو. في بعض الأحيان، شجعت السياسة الاستعمارية الاقتصاد التقليدي بهدف انتزاع الجزية منهم على شكل منتجات مثل الفخار أو المنسوجات القطنية، ولكن هذه الأعمال كانت تتم على حسب المواصفات الأوروبية. كانت المعتقدات واللغة الخاصة بالمايا غير قابلة للتغيير، على الرغم من الجهود الجبارة التي بذلها المبشرين الكاثوليك.[105]

لا يزال التقويم الطقسي لتزوليكن المكون من 260 يومًا مستخدمًا في مجتمعات المايا الحديثة في مرتفعات جواتيمالا وتشياباس،[106] وما زال الملايين من الناطقين بلغة المايا الأصلية يعيشون في الأرض التي شكل عليها أجدادهم حضارتهم العظيمة حتى هذا اليوم.[107]

البحث والتحقيق حول تاريخ وحضارة المايا

لوحة تم رسمها لأوشمال ورسمت بواسطة فريدريك كاثروود

منذ القرن السادس عشر، أصبح الجنود الإسبان ورجال الدين والمسئولين على دراية ومعرفة بتاريخ ومعتقدات المايا السابقة لوصول كولومبوس. وكتب وكلاء الكنيسة الكاثوليكية قصص وروايات مفصلة عن المايا، لدعم جهودهم في العملية التبشيرية، وتحقيق التكامل ما بين المايا والإمبراطورية الإسبانية.[108]

تحتوي الكتابات الخاصة بالأنبا دييغو دي لاندا، الذي أحرق عددًا كبيرًا من الكتب المسيئة للمايا، على العديد من التفاصيل عن ثقافة المايا بما في ذلك معتقداتهم وممارساتهم الدينية والتقويم وجوانب من الكتابة الهيروغليفية الخاصة بهم وأيضًا التاريخ الشفهي.[109] وهناك رسالة كتبها هذا الراهب عام 1565، سبّبت حزنا عميقا لدارسي تاريخ شعب المايا والتاريخ الإنساني على العموم، تقول الرسالة :«هؤلاء القوم كانوا يستعملون نوعًا من العلامات أو الحروف يكتبون بها كتبهم التي تتحدّث عن ماضيهم القديم ومدنهم. لقد عثرنا على كتب كثيرة من هذا القبيل مكتوبة بهذه العلامات لم يكن يتضمّن معظمها سوى الحديث عن الخرافات أو التعامل مع الشيطان، لقد أحرقناها جميعها ممّا سبّب لهم ألمًا وحزنًا شديدين». وهكذا حرم هذا الراهب العلم والتاريخ والبشرية من التعرّف على سرّ ظهور هذه الحضارة ثمّ اختفائها..[110]

وعقب ذلك، ترك عدد من الكهنة والمسئولين الاستعماريين الإسبان وصفًا للأطلال التي قاموا بزيارتها في يوكاتان وأمريكا الوسطى. وكان هؤلاء الزوار الأوائل يدركون جيدًا الترابط بين تلك الأنقاض وشعب المايا الموجود في المنطقة.[111]

في عام 1839، كان يستعد الرحالة والكاتب الأمريكي جون لويد ستيفينز، المطلع على التحقيقات الإسبانية السابقة، لزيارة كلا من أوشمال، كوبان، بالينكو وغيرها من المواقع برفقة المعماري والرسام الإنجليزي فريديريك كاثروود.[112] أثارت القصص الخاصة بهم عن أنقاض المايا اهتمام شعبي قوي في المنطقة، كما جذبت أنظار العالم كله إلى حضارة المايا.[108] اختيرت روايتهم من قبل آثريي القرن التاسع عشر، مثل أوغسطس لو بلونخيون وديزيريه تشارناي، والذين نسبوا تلك الأنقاض إلى حضارات العالم القديم، أو القارات المنسية.[113] في نهاية القرن التاسع عشر، أصبح هناك اتجاه لتأريخ واستعادة القصص القديمة لشعب المايا، كما ظهرت الخطوات الأولى لفك رموز اللغة الهيروغليفية القديمة لحضارة المايا.[114][115]

صورة لقلعة في مدينة تشيتشن إيتزا، التقطت عام 1892، بواسطة تيوبيرتو مالير.

شهد العقدان الآخيران من القرن التاسع عشر ميلاد علم الآثار الحديث في منطقة المايا، مع العمل الدقيق لألفريد ماودسلاي ومالبر تيوبيرتو. وتم تطيهر وتوثيق بعض المواقع مثل مذبح التضحيات وكوبا وسيبال وتيكال.[116]

في بداية القرن العشرين، كان هناك أعمال تنقيب في كوبان وشبه جزيرة يوكاتان تحت رعاية متحف بيبودي،[116] وتم تهريب القطع الأثرية من المنطقة وإضافتها إلى المجموعة الأثرية للمتحف. في العقدين الأولين من القرن العشرين، كان هناك تقدم واضح في فك رموز تقويم المايا، والتعرف على الآلهة والتواريخ والمفاهيم الدينية الخاصة بالمايا.[117]

بدأ سيلفانوس مورلي مشروع لتوثيق كل الآثار والنقوش الهيروغليفية التابعة للمايا، وفي بعد الحالات، تسجيل النصوص من المعالم الاثرية التي تم تدميرها أيضًا.[118] وبرعاية مؤسسة كارنيجي، كان هناك أعمال تنقيب في كوبان وتشيتشان إيتزا واكساكتون، وأيضًا كان هناك أساسيات حديثة لدراسة أصول المايا.[119]

مع وصول عام 1930 فصاعدًا، ازدات وتيرة التنقيب الآثري بشكل كبير، مع التنقيب الحفري على نطاق واسع في منطقة المايا.[120] ومع ذلك، فإنه في كثير من الأماكن، كانت أطلال المايا يتم تغطيتها بواسطة الأدغال، لتصبح كثيفة بما فيه الكفاية لإخفاء البنيات والهياكل على بعد بضعة أمتار بعيدا. من اجل العثور على الاطلال المختفية، فقد لجأ الباحثون الى صور القمر الصناعي من اجل مراقبة الاشعة تحت الحمراء المرئية والقريبة المدي.[121]

بسبب استخدام المايا للحجر الجيري لبناء وتشييد الآثار، فقد أثر ذلك على التركيب الكيميائي للتربة، وتدهورت التربة؛ فبعض النباتات المحبة للرطوبة قد اختفت تمامًا، بينما البعض الآخر قد مات أو تغير لونه.

في عام 1960، روج جي.إريك تومسون، الباحث في حضارة المايا، لفكرة أن مدن المايا كانت مركزًا للعبادة، والتي تخدم السكان المنتشرون في الغابة، وأن حضارة المايا كانت تُحكم بواسطة الكهنة الفلكيين المسالمين.[122] ظهرت هذه الأفكار نتيجة الفهم المحدود لكتابة المايا في هذا ذلك الوقت؛[122] وبدأت تختفي مع التقدم الكبير في فك رموز الكتابة في القرن العشرين. ولأول مرة بمساعدة هذا التقدم، قام كلا من هانيريش برلين، تاتيانا بروسكورياكوف ويوري كونروزوف[123] بكشف النصوص التي توضح المجهود الحربي لملوك المايا الكلاسيكية،[124] والنظرة السلمية التي كان يري بها العالم شعب المايا، والتي لم تعد موجودة بعد الآن. كشفت الأبحاث المفصلة لمستوطنات مدن المايا عن وجود شعب محارب عظيم، ووضع نهاية لنظرية المراكز الدينية.[125]

مصادر

  1. ^ Estrada-Belli 2011, pp. 1, 3
  2. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 98. Estrada-Belli 2011, p. 38
  3. ^ Estrada-Belli 2011, p. 1
  4. ^ Demarest 2004, p. 17
  5. أ ب Estrada-Belli 2011, p. 3
  6. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 98.
  7. ^ Masson 2012, p. 18238. Pugh and Cecil 2012, p. 315.
  8. ^ Estrada-Belli 2011, p. 28
  9. ^ "Radiocarbon chronology for early Maya occupation at Cuello,Beliz
  10. ^ Maya Archaeological Sites of Belize, Belize History
  11. ^ Coe، Michael D. (2002). The Maya (الطبعة 6th). Thames & Hudson. صفحة 47.
  12. ^ Hammond et al 1976, pp. 579–581
  13. أ ب Drew 1999, p.6
  14. ^ Coe 1999, p. 47
  15. أ ب Olmedo Vera 1997, p.26
  16. أ ب Martin and Grube 2000, p.8
  17. أ ب Sharer and Traxler 2006, p.214
  18. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 276
  19. ^ Sharer and Traxler 2006, pp. 182, 197
  20. أ ب ت Olmedo Vera 1997, p.28
  21. ^ Hansen et al 2006, p.740.
  22. ^ Martin and Grube 2000, pp. 25–26.
  23. ^ Love 2007, pp. 293, 297. Popenoe de Hatch and Schieber de Lavarreda 2001, p. 991.
  24. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 232
  25. ^ Popenoe de Hatch and Schieber de Lavarreda 2001, p. 991.
  26. ^ Orrego Corzo and Schieber de Lavarreda 2001, p. 788.
  27. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 236.
  28. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 275.
  29. أ ب Coe 1999, p. 81.
  30. ^ Martin and Grube 2000, p. 21.
  31. ^ Schele and Mathews 1999, pp. 179, 182–183.
  32. ^ Sharer and Traxler 2006, p.1.
  33. أ ب ت Olmedo Vera 1997, p.36.
  34. ^ Foster 2002, p. 133.
  35. ^ Demarest 2004, pp. 224–226.
  36. ^ Sharer and Traxler 2006, pp. 383, 387.
  37. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 383.
  38. ^ Salisbury, Koumenalis & Barbara Moffett 2002. Martin & Grube 2000, p. 108. Sharer & Traxler 2006, p.387.
  39. ^ Martin and Grube 2000, pp. 54–55.
  40. ^ Martin and Grube 2000, pp 192–193. Sharer and Traxler 2006, p. 342.
  41. ^ Martin and Grube 2000, pp. 200, 203.
  42. ^ Martin and Grube 2000, pp. 203, 205.
  43. ^ Miller 1999, pp. 134–135. Looper 2003, p. 76.
  44. ^ Looper 1999, pp. 81, 271.
  45. ^ Demarest 2004, p. 75.
  46. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 554.
  47. ^ Martin and Grube 2000, p.19.
  48. أ ب Martin and Grube 2000, p.21.
  49. ^ Carmack 2003, p. 76.
  50. ^ Carmack 2003, pp. 76–77.
  51. ^ Demarest 2004, p. 89.
  52. ^ Demarest 2004, pp. 89–90.
  53. ^ Miller 1999, p. 9.
  54. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 235. Miller 1999, p. 9.
  55. ^ Stuart 1996, p. 149.
  56. ^ Miller 1999, pp. 78, 80.
  57. ^ Stuart 1996, p. 154.
  58. ^ Borowicz 2003, p. 217.
  59. ^ Demarest 2004, p. 163.
  60. ^ Demarest 2004, p. 148.
  61. ^ Demarest 2004, p. 149.
  62. أ ب Martin and Grube 2000, p.9.
  63. ^ Coe 1999, pp. 151–155.
  64. ^ Becker 2004, p.134.
  65. ^ Beeland 2007.
  66. ^ Demarest 2004, p. 246.
  67. ^ Demarest 2004, p. 248.
  68. ^ Martin and Grube 2000, p. 226.
  69. أ ب ت Masson 2012, p. 18237.
  70. ^ Coe 1999, p. 152.
  71. ^ Foster 2002, p. 60.
  72. ^ Sharer and Traxler 2006, pp. 499–500.
  73. ^ Sharer and Traxler 2006, pp. 613, 616.
  74. ^ Foias 2014, p. 15.
  75. ^ Sharer and Traxler 2006, p.559.
  76. أ ب Masson 2012, p. 18238.
  77. ^ Sharer 2000, p. 490.
  78. أ ب Arroyo 2001, p.38.
  79. ^ Sharer and Traxler 2006, p.618.
  80. ^ Foias 2014, pp. 100–102.
  81. ^ Andrews 1984, p. 589.
  82. ^ Caso Barrera 2002, p. 17.
  83. ^ Andrews 1984, pp. 589, 591.
  84. ^ Estrada-Belli 2011, p. 52. Rice and Rice 2009, p. 17. Feldman 2000, p. xxi.
  85. ^ Jones 2000, p. 353.
  86. ^ Rice and Rice 2009, p. 10. Rice 2009, p. 17
  87. ^ Jones 2000, p. 353
  88. ^ Cecil, Rice and Rice 1999, p. 788
  89. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 717.
  90. ^ Restall and Asselbergs 2007, p. 5.
  91. ^ Restall and Asselbergs 2007, p. 6.
  92. ^ Lovell 2000, p. 398.
  93. ^ Lenkersdorf 2004, p. 72.
  94. ^ Lenkersdorf 2004, p. 78.
  95. ^ Sharer and Traxler 2006, pp. 759–760.
  96. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 763. Lovell 2005, p. 58. Matthew 2012, pp. 78–79.
  97. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 763.
  98. ^ Sharer and Traxler 2006, pp. 764–765. Recinos 1986, pp. 68, 74.
  99. ^ Schele and Mathews 1999, p.297. Guillemín 1965, p.9.
  100. ^ Schele and Mathews 1999, p.298.
  101. ^ Recinos 1986, p.110. del Águila Flores 2007, p.38.
  102. ^ Sharer and Traxler 2006, pp. 766–772.
  103. ^ Jones 1998, p. xix.
  104. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 9.
  105. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 10.
  106. ^ Zorich 2012, p. 29. Thompson 1932, p. 449.
  107. ^ Sharer and Traxler 2006, p. 11.
  108. أ ب Demarest 2004, p. 31.
  109. ^ Demarest 2004, p. 32.
  110. ^ http://www.hespress.com/art-et-culture/82763.html
  111. ^ Demarest 2004, pp. 32–33.
  112. ^ Koch 2013, pp. 1, 105.
  113. ^ Demarest 2004, p. 34
  114. ^ Demarest 2004, pp. 33–34.
  115. ^ Demarest 2004, pp. 37–38.
  116. أ ب Demarest 2004, p. 38.
  117. ^ Demarest 2004, p. 39.
  118. ^ Demarest 2004, pp. 39–40.
  119. ^ Demarest 2004, p. 41.
  120. ^ Demarest 2004, p. 42.
  121. ^ NASA Earth Observatory.
  122. أ ب Demarest 2004, p. 44.
  123. ^ Demarest 2004, p. 45.
  124. ^ Foster 2002, p. 8.
  125. ^ Demarest 2004, pp. 49–51.

مراجع

  • Acemoglu, Daron; James A. Robinson (2012). Why Nations Fail. London, UK: Random House. ISBN 978-0-307-71921-8. OCLC 805356561.
  • Andrews, Anthony P. (Winter 1984). «The Political Geography of the Sixteenth Century Yucatan Maya: Comments and Revisions». Journal of Anthropological Research (Albuquerque, New Mexico, US: University of New Mexico) 40 (4): 589–596. ISSN 0091-7710. JSTOR 3629799. OCLC 1787802. Consultado el 19 de diciembre de 2013. Plantilla:Subscription only
  • Arroyo, Bárbara (July–August 2001). «El Poslclásico Tardío en los Altos de Guatemala» [The Late Postclassic in the Guatemalan Highlands]. En Enrique Vela. Arqueología Mexicana (Mexico City, Mexico: Editorial Raíces) IX (50): 38–43. ISSN 0188-8218. OCLC 40772247.
  • Becker, Marshall Joseph (2004). «Maya Heterarchy as Inferred from Classic-Period Plaza Plans». Ancient Mesoamerica (Cambridge University Press) 15: 127–138. doi:10.1017/S0956536104151079. ISSN 0956-5361. OCLC 43698811. Plantilla:Subscription required
  • Beeland, DeLene (8 de noviembre de 2007). «UF study: Maya politics likely played role in ancient large-game decline». Gainesville, Florida, US: University of Florida News. Archivado desde el original el 12 de noviembre de 2014. Consultado el 1 de agosto de 2010.
  • Borowicz, James (2003). «Images of Power and the Power of Images: Early Classic Iconographic Programs of the Carved Monuments of Tikal». En Geoffrey E. Braswell (ed.). The Maya and Teotihuacan: Reinterpreting Early Classic Interaction. Austin, Texas, US: University of Texas Press. pp. 217–234. ISBN 0-292-70587-5. OCLC 49936017.
  • Carmack, Robert M. А. (March 2003). «Historical Antropological Perspective on the Maya Civilization». Social Evolution & History (Moscow, Russia: Uchitel) 2 (1): 71–115. ISSN 1681-4363. OCLC 50573883.
  • Caso Barrera, Laura (2002). Caminos en la selva: migración, comercio y resistencia: Mayas yucatecos e itzaes, siglos XVII–XIX [Roads in the Forest: Migration, Commerce and Resistance: Yucatec and Itza Maya, 17th–19th Centuries]. Mexico City, Mexico: El Colegio de México, Fondo de Cultura Económica. ISBN 978-968-16-6714-6. OCLC 835645038.
  • Cecil, Leslie; Prudence M. Rice; Don S. Rice (1999). «Los estilos tecnológicos de la cerámica Postclásica con engobe de la región de los lagos de Petén» [The Technological Styles of Postclassic Slipped Ceramics in the Petén Lakes Region] (PDF). En J. P. Laporte and H. L. Escobedo. Simposio de Investigaciones Arqueológicas en Guatemala (Guatemala City, Guatemala: Museo Nacional de Arqueología y Etnología). XII (1998): 788–795. OCLC 42674202. Consultado el 26 de noviembre de 2012.
  • Coe, Michael D. (1999). The Maya (Sixth edición). New York: Thames & Hudson. ISBN 0-500-28066-5. OCLC 40771862.
  • del Águila Flores, Patricia (2007). «Zaculeu: Ciudad Postclásica en las Tierras Altas Mayas de Guatemala» [Zaculeu: Postclassic City in the Maya Highlands of Guatemala] (PDF). Guatemala City, Guatemala: Ministerio de Cultura y Deportes. OCLC 277021068. Archivado desde el original el 21 de julio de 2011. Consultado el 6 de agosto de 2011.
  • Demarest, Arthur (2004). Ancient Maya: The Rise and Fall of a Forest Civilization. Cambridge, UK: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-53390-4. OCLC 51438896.
  • Drew, David (1999). The Lost Chronicles of the Maya Kings. London, UK: Phoenix Press. ISBN 0-7538-0989-3. OCLC 59565970.
  • Estrada-Belli, Francisco (2011). The First Maya Civilization: Ritual and Power Before the Classic Period. Abingdon, UK and New York, US: Routledge. ISBN 978-0-415-42994-8. OCLC 614990197.
  • Foias, Antonia E. (2014) [2013]. Ancient Maya Political Dynamics. Gainesville, Florida, US: University Press of Florida. ISBN 978-0-8130-6089-7. OCLC 878111565.
  • Foster, Lynn (2002). Handbook to Life in the Ancient Maya World. New York, US: Oxford University Press. ISBN 978-0-19-518363-4. OCLC 57319740.
  • Guillemín, Jorge F. (1965). Iximché: Capital del Antiguo Reino Cakchiquel [Iximche: Capital of the Ancient Kaqchikel Kingdom]. Guatemala City, Guatemala: Tipografía Nacional de Guatemala. OCLC 1498320.
  • Hammond, Norman; Duncan Pring; Rainer Berger; V. R. Switsur; A. P. Ward (15 de abril de 1976). «Radiocarbon chronology for early Maya occupation at Cuello, Belize». Nature (Nature.com) (260). doi:10.1038/260579a0. ISSN 0028-0836. Consultado el 1 de agosto de 2010.
  • Hansen, Richard D.; Beatriz Balcárcel; Edgar Suyuc; Héctor E. Mejía; Enrique Hernández; Gendry Valle; Stanley P. Guenter; Shannon Novak (2006). «Investigaciones arqueológicas en el sitio Tintal, Petén» [Archaeological investigations at the site of Tintal, Peten] (PDF). En J.P. Laporte, B. Arroyo and H. Mejía. Simposio de Investigaciones Arqueológicas en Guatemala (Guatemala City, Guatemala: Museo Nacional de Arqueología y Etnología). XIX (2005): 739–751. OCLC 71050804. Consultado el 19 de agosto de 2011.
  • Feldman, Lawrence H. (2000). Lost Shores, Forgotten Peoples: Spanish Explorations of the South East Maya Lowlands. Durham, North Carolina, US: Duke University Press. ISBN 0-8223-2624-8. OCLC 254438823.
  • Jones, Grant D. (1998). The Conquest of the Last Maya Kingdom. Stanford, California, US: Stanford University Press. ISBN 978-0-8047-3522-3. OCLC 9780804735223.
  • Jones, Grant D. (2000). «The Lowland Maya, from the Conquest to the Present». En Richard E.W. Adams and Murdo J. Macleod (eds.). The Cambridge History of the Native Peoples of the Americas, Vol. II: Mesoamerica, part 2. Cambridge, UK: Cambridge University Press. pp. 346–391. ISBN 0-521-65204-9. OCLC 33359444.
  • Koch, Peter O. (2013). John Lloyd Stephens and Frederick Catherwood: Pioneers of Mayan Archaeology. Jefferson, North Carolina, US: McFarland. ISBN 9780786471072. OCLC 824359844.
  • Lenkersdorf, Gudrun (2004) [1995]. «La resistencia a la conquista española en Los Altos de Chiapas». En Juan Pedro Viqueira and Mario Humberto Ruz (eds.). Chiapas: los rumbos de otra historia [Resistance to the Spanish Conquest in the Chiapas Highlands]. Mexico City, Mexico: Centro de Investigaciones Filológicas with Centro de Investigaciones y Estudios Superiores en Antropología Social (CIESAS). pp. 71–85. ISBN 968-36-4836-3. OCLC 36759921. Archivado desde el original el 13 de noviembre de 2014.
  • Looper, Matthew G. (1999). «New Perspectives on the Late Classic Political History of Quirigua, Guatemala». Ancient Mesoamerica (Cambridge and New York: Cambridge University Press) 10 (2): pp. 263–280. doi:10.1017/S0956536199101135. ISSN 0956-5361. OCLC 86542758.
  • Love, Michael (December 2007). «Recent Research in the Southern Highlands and Pacific Coast of Mesoamerica». Journal of Archaeological Research (Springer Netherlands) 15 (4): 275–328. doi:10.1007/s10814-007-9014-y. ISSN 1573-7756.
  • Lovell, W. George (2000). «The Highland Maya». En Richard E.W. Adams and Murdo J. Macleod (eds.). The Cambridge History of the Native Peoples of the Americas, Vol. II: Mesoamerica, part 2. Cambridge, UK: Cambridge University Press. pp. 392–444. ISBN 0-521-65204-9. OCLC 33359444.
  • Lovell, W. George (2005). Conquest and Survival in Colonial Guatemala: A Historical Geography of the Cuchumatán Highlands, 1500–1821 (3rd edición). Montreal, Canada: McGill-Queen's University Press. ISBN 0-7735-2741-9. OCLC 58051691.
  • Martin, Simon; Nikolai Grube (2000). Chronicle of the Maya Kings and Queens: Deciphering the Dynasties of the Ancient Maya. London and New York: Thames & Hudson. ISBN 0-500-05103-8. OCLC 47358325.
  • Masson, Marilyn A. (6 de noviembre de 2012). «Maya collapse cycles». Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America (Washington, DC, US: National Academy of Sciences) 109 (45): 18237–18238. ISSN 1091-6490. JSTOR 41829886. Plantilla:Subscription required
  • Matthew, Laura E. (2012). Memories of Conquest: Becoming Mexicano in Colonial Guatemala (hardback). First Peoples. Chapel Hill, North Carolina, US: University of North Carolina Press. ISBN 978-0-8078-3537-1. OCLC 752286995.
  • Miller, Mary (1999). Maya Art and Architecture. London, UK and New York, US: Thames & Hudson. ISBN 0-500-20327-X. OCLC 41659173.
  • NASA Earth Observatory. «Maya Ruins». Greenbelt, Maryland, US: Goddard Space Flight Center. Archivado desde el original el 3 de diciembre de 2012. Consultado el 28 de abril de 2006.
  • Olmedo Vera, Bertina (1997). «The Mayas of the Classic Period». En A. Arellano Hernández et al. The Mayas of the Classic Period. Mexico City, Mexico: Consejo Nacional para la Cultura y las Artes (CONACULTA). pp. 9–99. ISBN 970-18-3005-9. OCLC 42213077.
  • Popenoe de Hatch, Marion; Christa Schieber de Lavarreda (2001). «Una revisión preliminar de la historia de Tak'alik Ab'aj, departamento de Retalhuleu» [A Preliminary Revision of the History of Takalik Abaj, Retalhuleu Department] (PDF). En J.P. Laporte, A.C. Suasnávar and B. Arroyo. Simposio de Investigaciones Arqueológicas en Guatemala (Guatemala City, Guatemala: Museo Nacional de Arqueología y Etnología). XIV (2000): 990–1005. OCLC 49563126. Consultado el 1 de febrero de 2009.
  • Pugh, Timothy W.; Leslie G. Cecil (2012). «The contact period of central Petén, Guatemala in color». Social and Cultural Analysis, Department of. Faculty Publications (Nacogdoches, Texas, US: Stephen F. Austin State University). Paper 6.
  • Recinos, Adrian (1986) [1952]. Pedro de Alvarado: Conquistador de México y Guatemala [Pedro de Alvarado: Conqueror of Mexico and Guatemala] (2nd edición). Antigua Guatemala, Guatemala: CENALTEX Centro Nacional de Libros de Texto y Material Didáctico "José de Pineda Ibarra". OCLC 243309954.
  • Restall, Matthew; Florine Asselbergs (2007). Invading Guatemala: Spanish, Nahua, and Maya Accounts of the Conquest Wars. University Park, Pennsylvania, US: Pennsylvania State University Press. ISBN 978-0-271-02758-6. OCLC 165478850.
  • Rice, Prudence M. (2009). «Who were the Kowoj?». En Prudence M. Rice and Don S. Rice (eds.). The Kowoj: identity, migration, and geopolitics in late postclassic Petén, Guatemala. Boulder, Colorado, US: University Press of Colorado. pp. 17–19. ISBN 978-0-87081-930-8. OCLC 225875268.
  • Rice, Prudence M.; Don S. Rice (2009). «Introduction to the Kowoj and their Petén Neighbors». En Prudence M. Rice and Don S. Rice (eds.). The Kowoj: identity, migration, and geopolitics in late postclassic Petén, Guatemala. Boulder, Colorado, US: University Press of Colorado. pp. 3–15. ISBN 978-0-87081-930-8. OCLC 225875268.
  • Salisbury, David; Mimi Koumenalis; Barbara Moffett (19 de septiembre de 2002). «Newly revealed hieroglyphs tell story of superpower conflict in the Maya world». Exploration: the online research journal of Vanderbilt University (Nashville, TN: Vanderbilt University Office of Science and Research Communications). OCLC 50324967. Archivado desde el original el 20 de mayo de 2015. Consultado el 20 de mayo de 2015.
  • Saturno, William A.; David Stuart; Boris Beltrán (3 de marzo de 2006). «Early Maya Writing at San Bartolo, Guatemala». Science. New Series (American Association for the Advancement of Science) 311 (5765): 1281–1283. ISSN 1095-9203. JSTOR 3845835. OCLC 863047799. Plantilla:Subscription required
  • Schele, Linda; Peter Mathews (1999). The Code of Kings: The language of seven Maya temples and tombs. New York, US: Simon & Schuster. ISBN 978-0-684-85209-6. OCLC 41423034.
  • Schieber de Lavarreda, Christa; Miguel Orrego Corzo (2010). «La Escultura "El Cargador del Ancestro" y su contexto. Mesa Redonda: Pozole de signos y significados. Juntándonos en torno a la epigrafía e iconografía de la escultura preclásica. Proyecto Nacional Tak'alik Ab'aj, Ministerio de Cultura y Deportes, Dirección General del Patrimonio Cultural y Natural/IDAEH» [The "Ancestor Carrier" and its context. Round Table: A hotpot of signs and meanings. Linking us in turn to the epigraphy and iconography of Preclassic sculpture. Takalik Abaj National Project, Ministry of Culture and Sports, General Directorate of Cultural and Natural Heritage/IDAEH]. Simposio de Investigaciones Arqueológicas en Guatemala (Guatemala City, Guatemala: Museo Nacional de Arqueología y Etnología). XXIII (2009). ISBN 9789929400375. OCLC 662509369.
  • Sharer, Robert J. (2000). «The Maya Highlands and the Adjacent Pacific Coast». En Richard E.W. Adams and Murdo J. Macleod (eds.). The Cambridge History of the Native Peoples of the Americas, Vol. II: Mesoamerica, part 1. Cambridge, UK: Cambridge University Press. pp. 449–499. ISBN 0-521-35165-0. OCLC 33359444.
  • Sharer, Robert J.; Loa P. Traxler (2006). The Ancient Maya (6th, fully revised edición). Stanford, California, US: Stanford University Press. ISBN 0-8047-4817-9. OCLC 57577446.
  • Stuart, David (Spring–Autumn 1996). «Kings of Stone: A Consideration of Stelae in Ancient Maya Ritual and Representation». RES: Anthropology and Aesthetics (Cambridge, Massachusetts, US: President and Fellows of Harvard College acting through the Peabody Museum of Archaeology and Ethnology) (29/30 The Pre-Columbian): 148–171. ISSN 0277-1322. Consultado el 19 de septiembre de 2010.
  • Thompson, J. Eric S. (July–September 1932). «A Maya Calendar from the Alta Vera Paz, Guatemala». American Anthropologist. New Series (Wiley on behalf of the American Anthropological Association) 34 (3): 449–454. ISSN 0002-7294. JSTOR 661903. OCLC 1479294. Plantilla:Subscription required
  • Zorich, Zach (November–December 2012). «The Maya Sense of Time». Archaeology (New York, US: Archaeological Institute of America) 65 (6): 25–29. ISSN 0003-8113. JSTOR 41804605. OCLC 1481828.