الغارديان للتعليم

شعار مراجعة الزملاء
هذه المقالة تخضع حاليًا لمرحلة مراجعة الزملاء بهدف فحصها وتقييمها، تحضيرًا لترشيحها لتكون ضمن المحتوى المتميز في ويكيبيديا العربية.
تاريخ بداية المراجعة 2 أبريل 2019
سارة تريمر، رئيسة مجلة غارديان للتعليم، التي رسمها هنري هوارد في عام 1798.

غارديان للتعليم (بالإنجليزية: The Guardian of Education)؛ أول مجلة ناجحة مُكرّسة لمراجعة أدب الأطفال في بريطانيا.[1] كانت تُحرَّر في القرن الثامن عشر من قِبَل العالمة التربويَّة، مؤلفة كتب الأطفال، والمؤيدة لمدرسة الأحد سارة تريمر، ونُشِرت في الفترة ما بين يونيو 1802 حتى سبتمبر 1806 من قِبل ريفنجتون.[2]

كانت المجلة تُقَدم نصائح عن تربية الأطفال، وتقييم للنظريات التربوية المعاصرة، إضافة إلى أنَّ تريمر كانت تعرض نظريتها التعليمية الخاصة، بعد أن تقوم بتقييم أهم الأعمال في تلك الفترة. وخوفًا من تأثير الأشخاص المؤيديين للثورة الفرنسية، لا سيما البروفيسور جان جاك روسو، أكدّت تريمر على الأرثوذوكسية الأنجليكية، وشجعت على إدامة النظام الاجتماعي والسياسي المعاصر. وعلى الرغم من تحفظها، إلا أنَّهَا اتفقت مع روسو ومصلحي التعليم الآخرين على العديد من القضايا، أهمها لاعقلانية الأساطير الخرافية، والآثار الضارة للتعلم عن غيب وهو أسلوب تعلّم - دون فهم - يعتمد على الحفظ بالتكرار.

مجلة غارديان للتعليم كانت المجلة الأولى التي تراجع كتب الأطفال بشكل جدي وبمجموعة معايير مميزة، ومن خلالها تم استعراض ملاحظات تريمر بعناية، والتي كان لها أثر على الناشرين والمؤلفين لتغيير محتوى كتبهم، وساعدت في تحديد نوع جديد من أدب الأطفال، وأثرت بشكل إيجابي كبير على مبيعات كتب الأطفال. كما أرّخت الغارديان لأدب الأطفال عبر التاريخ بوضعها قائمة بكتب الأطفال التاريخية؛ التي ما يزال العلماء يستخدمونها حتى يومنا هذا.[3]

التأسيس والبنية

دُفِعت سارة تريمر لنشر مجلة الغارديان في أوائل القرن التاسع عشر؛ ضمن طوفان من كتب الأطفال الجديدة بالسوق، ووسط مخاوف أنَّ هذه الكتب قد تحتوي على القيم الثورية الفرنسية.[4] كانت فترة سبعينيات القرن الثامن عشر أكثر العقود صعوبة في التاريخ الأوروبي، مع وجود الثورة الفرنسية، والمطالبة المتزايدة بالإصلاحات في بريطانيا، تَبِع ذلك تصاعد بالتطرف، واندلاع ردة فعل مقاومة للتغيير في بريطانيا. من نواح كثيرة كانت الغارديان جزءًا من هذه الحركة. في صفحاتها استنكرت تريمر الثورة والفلاسفة الذين - حسب اعتقادها - كانت أعمالهم هي المسؤولة عن هذه الثورة، ولا سيما جان جاك روسو؛ وتناقشت حول أنًَ هُناك مؤامرة واسعة نُظِّمت من قِبَل الثُّوار الديمقراطيين والملحدين لإضعاف وإسقاط الحكومات الأوروبية الشرعية. من وجهة نظرها، أنَّ المتآمرين حاولوا قَلب المجتمع التقليدي؛ من خلال السعي لإصابة عقول الجيل الصاعد من خلال الكتب التعليمية وكتب الأطفال،[5] عليه أَرَادَت تريمر محاربة هذه المؤامرة؛ من خلال توجيه أولياء الأمور للكتب المسيحية الصحيحة.

قُسِمت صحيفة الغارديان إلى ثلاثة أقسام وهي كالتالي[6]:

  1. اقتباسات من نصوص كانت تعتقد تريمر أنها ستهذب بها القراء البالغين المصنفة تحت المذكرات ومقتطفات من المواعظ.
  2. مقال بقلم تريمر يُعَلِق على القضايا التعليمية (تضمن مقاطع مثل المقالات الأصلية وأنظمة التعليم التي تم فحصها).
  3. مراجعة كتب الأطفال.

كتبت تريمر جميع المقالات والمراجعات المدرجة تحت اسمها، لكنها لم تكن مؤلفة النصوص التي اقتبستها. لا تتألف القضايا دائما التي يتم طرحها في المجلة من نفس الأقسام، على سبيل المثال، بداية عام 1804 بدأت تريمر بكتابة مقال عن التعليم المسيحي وفي عام 1805 قامت من حين لآخر بمراجعة الكتب المدرسية. ابتداء من المثابرة المستمرة حتى يومنا هذا قسمت الكتب التي استعرضتها حسب الفئة العمرية[7]:

  • كتب اختبارات للأطفال للذين تقل أعمارهم عن أربعة عشر سنة.
  • كتب الشباب للذين تتراوح أعمارهم بين أربعة عشر وواحد وعشرين سنة.

يُقَدِّر ماثيو غرينبي، الباحث والمُتخصِّص الأوّل في سيرة تريمر، أن توزيع صحيفة الغارديان كان يتراوح بين 1,500 و3,500 نسخة لكل عدد (إصدار).[4] وهكذا كان تداول مجلة الغارديان مشابهًا للمجلات السياسية، مثل مجلة المراجعة النقدية الصادرة عن حزب المحافظين البريطاني ومجلة النقد البريطاني حيث وصل توزيعهما إلى 3,500 نسخة بحلول العام 1797، أو مجلة المراجعة التحليلية التي وصلت إلى 1,500 نسخة، لكن لم تصل شهرتها إلى شهرة مجلة المراجعة الشهرية التي كانت تُوزع بحوالي 5,000 نسخة لكل عدد.[8] وكانت مجلة الغارديان تصدر في بداياتها بصفة شهرية ما بين يونيو 1802 حتى يناير 1804، ثم أصبحت تصدر كل ثلاثة أشهر حتى تاريخ توقف نشرها في سبتمبر من العام 1806،[4] بإجمالي 28 عددًا منشورًا طيلة فترات نشرها.

أخذت تريمر على عاتقها مهمة تحدي نشر مجلتها، وفقاً لغريبني، فإن تريمر سعت لتقييم الوضع الحالي للسياسة التعليمية، والتطبيق العملي لها في بريطانيا وتشكيل اتجاهها المستقبلي.[9] وللقيام بذلك قامت بتقييم النظريات التعليمية لكل من روسو وجون لوك، ماري وولستونكرافت، وهانا مور، ومدام دي جينلس، وجوزيف لانكستر، وأندرو بيل كان من بين الآخرين أيضًا. أما في مقالتها عن التربية المسيحية التي نُشِرت لاحقًا والتي كانت منفصلة على شكل كتيب، اقترحت برنامجها التعليمي الشامل.

مراجعة المعايير والقيم

جان جاك روسو، مؤلف كتاب إميل (1762)، وهو أحد أكثر الكتب تأثيرًا في الفلسفة التربوية في القرن الثامن عشر.

كانت صحيفة الغارديان أول مجلة تراجع كتب الأطفال على محمل الجد. شَكلت مُراجعات تريمر والتي تجاوزت الأربعمائة مجموعة من المعايير المميزة والتي تعلقت بكل ما هو ذا قيمة للجيل الجديد كالكنيسة الأنجليكية العليا.[10] كانت تهدف تريمر لحماية المسيحية من العلمانية والأنجليكية، خاصة أنَّ الأخيرة تجسدت في المنهجية الميثودية، وتُظْهِر مراجعاتها أيضًا أنها كانت مناصرة ملكية ومعارضة للثورة الفرنسية. على حد تعبير غرينبي، (كان سؤالها الأول عن أيّ كتب أطفال سبقتها هل كانت مضرة بالدين والثاني هل كانت مضرة بالولاء السياسي والتسلسل الهرمي الاجتماعي الراسخ)[11]. كان الدين الأولية الأولى لتريمر وتأكيدها على مبدأ المثالية الإنجيلية يوضح إيمانها بهذا المذهب.[12]

كتبت لأحد الأصدقاء وقالت:
«كلما زاد تفكيري بالموضوع أكثر كلما اقتنعت أنه ليس من الصواب استبدال الأسلوب المجازي الذي يتحدثون فيه عن الله والأشياء السماوية، برأيي أن من يسعى لتعليم الحقائق السماوية والوحي الإلهي يجب أنَّ يتبع طريقة الكُتَّاب المُلهمين بقدر الإمكان.[13]»

بالنسبة لتريمر فإن حقيقة الكتاب المقدس لم يكن فقط في محتواه بل في أسلوبه أيضًا وبعض من مراجعاتها القاسية كتبت ضد النصوص والتي بدورها غيرت كل من أسلوب ومضمون الكتاب المقدس[14]. يناقش غرينبي أنه ليس بالضرورة أن مذهبية تريمر وتعصبها الديني يجعل منها مفكرة متعصبة [15]ويشير غرينبي أنَّ تريمر، مثل روسو، يؤمنان أنَّ الأطفال بطبعهم جيدين. في هذا الرأي كانت تريمر تجادل ضد قرون من التقاليد خاصة الطريقة المتشددة في التعامل وتربية الأطفال (تتجلى في اعتقادها الخطيئة الأصلية)[16] على الرغم أنها هاجمت أيضًا أعمال روسو، إلا أنَّ غرينبي يعتقد أنّها تتفق معه بفكرته الرئيسية والتي تبناها الرومانسيون لاحقًا، وهي أنه لا يجب إجْبَار الأطفال على أنَّ يصبحوا بالغين بشكل مبكر، بالتحديد أنه لا يجب عليهم التعرض - في وقت مبكر من عمرهم - للخطر بسبب المواضيع السياسية.[17]

أكدت تريمر أيضًا أنَّ الأباء والأمهات عليهم مشاركة تحمل مسؤولية رعاية الأسرة[18]، مثل المصلحين التربويين المتقدمين وكتاب الأطفال ماريا ايدجوورث وتوماس داي وحتى روسو نفسه، وعارضت تريمر التعليم الروتيني وأيدت الدروس المرنة والتحدثية التي تدعم التفكير الإبداعي لدى الأطفال. كما عززت الرضاعة الطبيعية (موقف مثير للجدل ذلك الوقت) ومشاركة الوالدين في التعليم التربوي للأطفال. في تحليله لمراجعاتها، توصل غرينبي لاستنتاج مفاده (تريمر لم تكن على نحو وثيق لإذاعة منشوراتها كما توحي سمعتها .. أقل من 50 من المراجعات كانت في الأغلب سلبية، وكان من بينهم فقط 18 شديدة القسوة. هذه كانت تفوق بسهوله على الملاحظات الإيجابية، كما أن معظم مقالاتها مختلطة أو - بشكل مندهش بالنظر إلى سمعتها المتحمسة دائما للتقييم).

اعترضت بالمقام الأول على النصوص التي عُدلت بالكتاب المقدس مثل قصص ويليام غودوين للكتاب المقدس (1802)[19] وثانيا على الكتب التي عززت الأفكار التي ربطتها بالثورة الفرنسية. انتقدت أيضًا شمول مشاهد للموت، الشخصيات المختلة، والتصوير والتمثيل الجنسي، وكذلك الكتب التي قد تخيف الأطفال [20]. وعادةً ما تشيد وتمدح الكتب التي تشجع التعليم الذهني، مثل دروس آنا باربودلد للأطفال(1778-1779).[21]

الحكايات الخرافية

عارضت تريمر الإيضاحات الرسومية، مثل رسمة "اللحية الزرقاء" في حكايات شارل بيرو عام 1729.

تعد تريمر إحدى أشهر النقاد الذين استنكروا الحكايات الخيالية، وقد عُرِفت باستهجانها للأساطير التي كانت تُترجم وتنتشر بين الناس، وعلى رأسها الترجمات العديدة لكتاب شارل بيرو المسمّى: قصص وحكايات من الزمن الماضي (1697) (بالإنجليزية: Stories or Fairy Tales from Past Times with Morals). والسبب الرئيس لاستهجانها للقصص الخيالية، كان يعود إلى أن تلك القصص – حسب اعتقادها - تنشئ جيلًا ينظر إلى العالم بمنظار غير عقلاني ويؤمن بالنجاح دون أي عمل. وعلى الرغم من أن القصص الخيالية، كانت مستهجنة في كثير من الأحيان من قبل النقاد المعاصرين، إلا أن ذلك لم يمنع من انتشارها على نطاق واسع في نهاية القرن الثامن عشر، وكان تفسير تريمر لهذه الظاهرة، يعود إلى أن معظم المربين كانوا يؤمنون بنظرية جون لوك التي تنص على أن العقل عبارة عن صفحة بيضاء،[22] يتأثر في مراحله العمرية الأولى بكل ما يتعرّض إليه من بيانات ومعلومات ومشاهدات. كانت تريمر معارضة لقصص الخيال التي لم تكن على صلة بأرض الواقع، لأن تلك القصص – حسب تريمر - من شأنها أنَّ تثير "وعيًا غير منضبط لدى القارئ"،[23]

ومن دون وجود راوٍ أخلاقي أو قاص ثقة، فإن تلك القصص الخيالية من الممكن أن تقود القارئ إلى الضلال. والأهم من ذلك كله، كانت تريمر تشعر بالقلق إزاء مشاعر "غير معتدلة" وغير معروفة وغير خاضعة لرقابة الطفل بحسب وصفها.[24] وهو ما جعلها تؤمن بخطر القصص الخيالية، لأنها كانت تقود القراء الأطفال إلى عالم خيالي، حيث لا يستطيع أهاليهم متابعتهم في ذلك العالم – (مجازًا) – (أي متابعة أفكارهم) أو حمايتهم مما قد يتعرضون إليه من تجارب ضارة.[25] كانت مذعورة من الرسومات التصويرية المُضمّنة في بعض مجموعات القصص الخيالية، ومعرض نقدها أن "الأطفال الصغار، عقولهم تتأثر بكل انطباع وفكرة، وهم بما يمتلكون من مخيّلة نشطة وحيوية، قد يسعون إلى تحويل تلك الأفكار إلى حقائق بالقوة، خاصة إن كانت تلك الأفكار مثيرة لإعجاب الطفل. وكانت تطالب – كمثال – بألّا يُسمح للأطفال بمشاهدة رسومات قصة طائر أزرق، حيث يقوم الرجل بخرق رأس زوجته.[18]

كانت الحكايات الخرافية عادة تتوفر في الكتب الصغيرة الرخيصة، والمطبوعات المنتشرة – التي كانت تتضمن قصصًا مثيرة (باهرة/حماسية) - مثل القاتل العملاق جاك، وهي الكتب التي كانت بمثابة أدب الفقراء، وقد حاولت تريمر أن تفصل أدب الأطفال عن النصوص التي ارتبطت بالطبقات الشعبية.[19] انتقدت تريمر القيم المضمنة في الحكايات الخيالية، متهمة أصحابها بتكريس وإشاعة اللاعقلانية، والخرافات، وصورًا سلبية عن أجزاء من المجتمع.[20]

وقد ناقش نيكولاس تاكر - الباحث في أدب الأطفال – النقّاد بأن عليهم ألا ينظروا إلى سارة تريمر كرقيب لمطبوعات القصص الخيالية، بل بالأحرى، عليهم الأخذ بعين الاعتبار أنَّ القصص الخيالية هي ضمن لعبة النقد العادلة وليست عبادة معصومة من النقد، وحسب تاكر فأن تريمر تعد اليوم واحدة من الأدباء الذين انتقدوا بحسم عن الأيدولوجيا الموجودة بالقصص التي تدور حول بطل – منشود – واحد.[21]

الثورة الفرنسية والدين

وجهة نظر تريمر من الفلاسفة الفرنسيين تشكلت من خلال مذكريات أوغسطين بارويل التي وضحت التاريخ اليعقوبي (1797-98) (اقتبست تريمر جزء كبير من هذه النصوص للغارديان) لكن أيضًا بوجود مخاوف لها من الحروب المستمرة بين فرنسا وبريطانيا خلال السبعينات.[26] أكدت تريمر على المسيحية قبل كل شيء في كتاباتها وأكدت أنه يجب اللجوء لله في كل أوقات المحن. كأديبة لأدب الأطفال نانسي كايت ناقشت تريمر والكتاب من أمثالها يزعمون بتشدد أنَّ درجة الإنسان بالسعادة تتناسب مباشرة بدرجة الخضوع للإرادة السماوية والإلهية، وهكذا هم حيث تكون وجهة نظر الأخلاقيين القائلة بأن التعلم يجب أنَّ يمجد العقل ويعمل على السعادة الزمنية للفرد، التي تضبطه المصالح الاجتماعية[27]. أكدت تريمر وحلافاءها أنَّ نظرية الفلاسفة الفرنسيين أدت إلى فساد الشعب، على وجه التحديد الربوبية والخيانة الزوجية والثورة، وهكذا هم ينكرون وجهة نظر الأخلاقيين.[28]

الاستقبال والميراث

صفحة العنوان لسارة فيلدنغ الأكاديمية النسائية الصغيرة 1749، استشهدت بها تريمر كمعلّم تاريخي في تاريخ أدب الأطفال

على الرغم من المحاولات السابقة - لمجلة الغادريان - التي بُذِلت لمراجعة كتب الأطفال البريطانية بانتظام[29]، إلا أنّها لم تكن شاملة ولم تدم طويلًا ولم تكن مؤثرة وذا نفوذ كالتأثير القوي الذي صنعته غارديان تريمر، ومن أبرز الأمثلة على قوة تأثير الغارديان، يُشير غرينبي، على سبيل المثال إلى تغيير الكاتب وليام غودوين اسم كتابه قصص الكتاب المقدس (بالإنجليزية: Bible Stories) إلى سيّر مقدسة (بالإنجليزية: Sacred Histories)؛ بعد الهجوم الذي شنّته تريمر ضد العنوان الأسبق، وأيضًا قام جون نيوبري بازالة المادة التي صنفتها تريمر على أنها مُسيئة، من كتابه توم تلسكوب وفلسفة القمم والكرات (بالإنجليزية: Tom Telescope and the Philosophy of Tops and Balls)؛ وتَناقش بعض الأدباء أنَّ الكُتّاب أصبحوا يكتبون وهم يضعون معايير تريمر في بالهم.[30] وقد ذهب أحدهم إلى وصفها بأنها دليل للكتّاب المتطلعين.

من جانب آخر، انتقادات تريمر لم تكن دائمًا موضع ترحيب وقبول، وأبرز مثال على ذلك، مراجعاتها السلبية لأعمال إدوارد أوغسطس كيندال العاطفية مثل عمله الحامي يسافر للبحث، لم تؤدّ هدفها، وساهمت فقط بالقليل من إثباط مبيعاته.[31]

مجلة الغادريان، بمراجعاتها الأربعمائة، حسب غارنبي، ساهمت في تأسيس أدب الأطفال كأسلوب أدبي محترم وآمِن ودائم[32]، من خلال استبعادها للروايات والكتب القصيرة وأدب المسالك الدينية والحكايات الخرافية، حيث ساهمت بشكل فعال بتعريف ما هو ضمن أدب الأطفال وما لا يُعد منه.[33] علاوة على ذلك، في واحدة من مقالاتها الأولى؛ رصدت التغييرات التي حدثت في كتب الأطفال والمراهقين، حيث كتبت تريمر أول تاريخ لأدب الاطفال. ومما جاء في سجلها، رواية الأكاديمية النسائية الصغيرة (منشورة في العام 1749) لسارة فيلدنغ، وقصة جودي الصغيرة والحذاء (منشورة في العام: 1765) لجون نيوبري، وهو السجل الذي ما يزال إلى يومنا هذا يُصنف من قِبَل الأدباء كتطور في أدب الأطفال.

عدا مراجعات مجلة الغادريان، لم يُسجّل حتى نهاية الربع الأخير من القرن التاسع عشر - مع نشر أعمال كاتبة الأطفال والناقدة الأدبية شارلوت ماري يونج - أيَّ محاولات جدّية ومستمرة مماثلة لمراجعة أدب الأطفال.[34]

ملاحظات

  1. ^ Grenby, "Introduction", xiv.
  2. ^ Trimmer, Guardian of Education, title pages. Presumably this was John Hatchard (1768–1849), founder of Hatchard's of Piccadilly. For a history, see Arthur Lee Humphreys, Piccadilly Bookmen: Memorials of the House of Hatchard, London: Hatchards (1893). Retrieved 3 January 2009. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Grenby, "Introduction", xl.
  4. أ ب ت Grenby, "Introduction", x.
  5. ^ Trimmer, The Guardian of Education, 1:2, 10, 81, 145.
  6. ^ Darton, 96.
  7. ^ Grenby, "Introduction", xv.
  8. ^ Andrews, Stuart. The British Periodical Press and the French Revolution, 1789–99. New York: Palgrave (2000), 139.
  9. ^ Grenby, "Introduction", xii.
  10. ^ Grenby, "Introduction", xvi; Darton, 324–25.
  11. ^ Grenby, "Introduction", xvii–xviii; see also O'Malley, 17–18.
  12. ^ Grenby, "Introduction", xxi.
  13. ^ Trimmer, Some Account, 61. نسخة محفوظة 05 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Ruwe, 8.
  15. ^ See Summerfield, 188–205, for an example of this view.
  16. ^ Grenby, "Introduction", xxiv.
  17. ^ Grenby, "Conservative Woman", 148–49.
  18. أ ب Qtd. in Rowe, 60; see also Tucker, 111–12 and O'Malley, 18.
  19. أ ب Tucker, 106–07; see also O'Malley, 124–25.
  20. أ ب Tucker, 108–10; see also Darton, 96–97 and O'Malley, 124–25.
  21. أ ب Tucker, 114.
  22. ^ Grenby, "Conservative Woman", 152; see also O'Malley, 17–18.
  23. ^ Rowe, 58; see also Darton, 96–97.
  24. ^ Tucker, 104–06.
  25. ^ Rowe, 56–57.
  26. ^ Cutt, 8.
  27. ^ Cutt, 9.
  28. ^ Cutt, 17.
  29. ^ Immel, Andrea. "James Petit Andrews's 'Book' (1790): The First Critical Survey of English Children's Literature". Children's Literature 28 (2000): 147–63.
  30. ^ Grenby, "Introduction", xiv; Darton, 325.
  31. ^ Secord, 145.
  32. ^ Grenby, "Introduction", xxxviii.
  33. ^ Qtd. in Grenby, "Introduction", xxxviii.
  34. ^ Darton, 325.

المراجع

  • Cutt, Margaret Nancy. Ministering Angels: A Study of Nineteenth-century Evangelical Writing for Children. Wormley: Five Owls Press, 1979. (ردمك 0-903838-02-8).
  • Darton, F. J. Harvey. Children's Books in England: Five Centuries of Social Life. 3rd ed. Revised by Brian Alderson. Cambridge: Cambridge University Press, 1982. (ردمك 0-521-24020-4).
  • Grenby, M.O. "'A Conservative Woman Doing Radical Things': Sarah Trimmer and The Guardian of Education". Culturing the Child, 1690–1914. Ed. Donelle Ruwe. Lanham, MD: Scarecrow Press, 2005. (ردمك 0-8108-5182-2).
  • Grenby, Matthew. "Introduction". The Guardian of Education. Bristol: Thoemmes Press, 2002. (ردمك 1-84371-011-0).
  • Immel, Andrea. Revolutionary Reviewing: Sarah Trimmer's Guardian of Education and the Cultural Political of Juvenile Literature. An Index to The Guardian. Los Angeles: Dept. of Special Collections, UCLA, 1990. قالب:No ISBN.
  • Jackson, Mary V. Engines of Instruction, Mischief, and Magic: Children's Literature in England from Its Beginnings to 1839. Lincoln: University of Nebraska Press, 1989. (ردمك 0-8032-7570-6).
  • O'Malley, Andrew. The Making of the Modern Child: Children's Literature and Childhood in the Late Eighteenth Century. New York: Routledge, 2003. (ردمك 0-415-94299-3).
  • Rowe, Karen E. "Virtue in the Guise of Vice: The Making and Unmaking of Morality from Fairy Tale Fantasy". Culturing the Child, 1690–1914: Essays in Memory of Mitzi Myers. Ed. Donelle Ruwe. Lanham, MD: The Children's Literature Association and the Scarecrow Press, Inc., 2005. (ردمك 0-8108-5182-2).
  • Ruwe, Donelle. "Guarding the British Bible from Rousseau: Sarah Trimmer, William Godwin, and the Pedagogical Periodical". Children's Literature 29 (2001): 1–17.
  • Secord, James A. "Newton in the Nursery: Tom Telescope and the Philosophy of Tops and Balls, 1761–1838". History of Science 23 (1985): 127–51.
  • Summerfield, Geoffrey. Fantasy and Reason: Children's Literature in the Eighteenth Century. Athens: The University of Georgia Press, 1984. (ردمك 0-416-35780-6).
  • سارة تريمر. The Guardian of Education. Bristol: Thoemmes Press, 2002. (ردمك 1-84371-011-0).
  • Trimmer, Sarah. Some Account of the Life and Writings of Mrs. Trimmer. [Ed. Henry Scott Trimmer.] 3rd ed. London: C. & J. Rivington, 1825. كتب جوجل. Retrieved on 19 April 2007.
  • نيكولاس تاكر "Fairy Tales and Their Early Opponents: In Defence of Mrs Trimmer". Opening the Nursery Door: Reading, Writing and Childhood, 1600–1900. Eds. Mary Hilton, Morag Styles and Victor Watson. London: Routledge, 1997. (ردمك 0-415-14898-7).